إنهاء مهام أحمد دحماني، الوالي المنتدب لولاية المنيعة، تم وصفه من قبل عارفين بأسرار المنطقة بـ “الصائب”، كون المعني تنازل في آخر سنة ونصف من عهدته على رأس الولاية المنتدبة، عن صلاحياته لصالح شخص مقرب جدا منه يلقب بـ “سعيد بوتفليقة المنيعة”، هذا الأخير كان يتدخل في صلاحيات تسيير شؤون هذه الولاية المنتدبة، وفي هذا الصدد يأمل سكان الولاية، أن يبادر الرئيس تبون، بتطهير ولاية المنيعة من باقي “العصابة”، بحكم أنه توجد فيها نسخ من محي الدين طحكوت، ومن علي حداد، وغيرهم.