النيابة التمست توقيع عقوبة الإعدام في حق المتهم

أدانت أمس محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء في العاصمة، المتهم الموقوف (د. عبد المالك) بـ 20 سنة سجنا نافذا، عن تهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، والتّي راح ضحيتها جاره القاصر، ويتعلق الأمر بطالب ثانوي لا يتعدى سنه الـ18.

هذا وقام الجاني بجريمة القتل، بعد يوم واحد من وقوع مشاجرة بينه وبين الضحية، بحي برج الكيفان شرقي العاصمة، وتبين من خلال ملف القضية الذي فتحته أمس هيئة المحكمة، لمحاكمة المتهم الموقوف، إن وقائع الجريمة تعود إلى تاريخ 5 جوان 2019، أين اهتز حي برج الكيفان، على وقع جريمة قتل بشعة، إرتكبها إبن الحي المدعو (عبد المالك) ذو الـ 20 ربيعا الذي وجّه طعنة سكين قوية على مستوى القلب لغريمه (وسيم) صاحب الـ 17 سنة، كانت كافية لإزهاق روحه.

وورد في التقرير الطبي لتشريح الجثة، أن الضحية مات متأثرا بضربة حادة تسببت في نزيف حاد داخلي جراء الجروح العميقة التي تلقاها من الطعنة العنيفة.

المتهم (عبد المالك) وخلال مثوله للمحاكمة، اعترف بما اقترفته يداه، في حق غريمه وصديقه بالحي، ناكرا القصد الجنائي، مصرحا بأنه اتصل بالضحية يوم الوقائع لأجل الاتفاق معه والاستفسار عن سبب مشاجرته معه خلال اليوم الذي سبق وقوع الجريمة،إلاّ أنّ النيابة العامة وخلال مرافعة المعني، أكدت على عزم المتهم على ارتكاب الجريمة وهذا من خلال اتصاله بالضحية، وتوعد شقيقه بقتله في اليوم الموالي، فضلا عن جلبه السكين من المنزل لتنفيذ جريمته، وهذا ما يؤكد التخطيط المسبق من قبل المتهم لقتل الضحية ثأرا منه، بسبب المشاجرة التي وقعت بينهما، لتلتمس النيابة أخيرا توقيع عقوبة الإعدام في حق المتهم، قبل أن تنطق المحكمة بالحكم السالف ذكره.

نبيل.ح