إرتفعت بنسبة 72.3 بالمائة مقارنة بسنة 2017

 إرتفعت فاتورة واردات الجزائر لمجموعة الأجزاء الموجهة لصناعة تركيب المركبات السياحية بـ 72.3 بالمائة خلال الأشهر الأحدى عشر الأولى من السنة الماضية 2018، مقارنة بنفس الفترة من 2017.

كشفت آخر أرقام المركز الوطني  للإرسال والنظام الإعلامي للجمارك، أن الفاتورة السالفة الذكر بلغت السنة الماضية 2.482 مليار دولار، مقابل 1.441 مليار دولار خلال نفس فترة المقارنة من سنة 2017، بإرتفاع قدر 1.04 مليار دولار.

في السياق ذاته، إرتفعت بدورها فاتورة واردات سيارات نقل الأشخاص والبضائع ومجموعة أجزاء السيارات الموجهة لتركيب هذه الفئة من المركبات، حيث بلغت 526.64 مليون دولار خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من 2018 ، مقابل 413.17 مليون دولار خلال نفس فترة من سنة 2017، أي بإرتفاع بلغ 113.47 مليون دولار، ما يمثل زيادة قدرها 27.5 بالمائة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، بلغت الفاتورة الإجمالية لإستيراد مجموعة أجزاء السيارات الموجهة لتركيب هاذين الصنفين من السيارات، وكذا إستيراد سيارات نقل الأشخاص والسلع (منتوجات  كاملة الصنع) بلغت 3.01 مليار دولار في ذات الفترة من 2018، مقابل 1.85 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2017، أيّ بزيادة  بلغت 1.16 مليار دولار (+63 بالمائة).

في المقابل تراجعت فاتورة واردات الأجزاء ولواحق السيارات (قطع غيار خاصة بالسيارات المستعملة) إلى 335.4 مليون دولار في 2018، مقابل 366.18 مليون دولار خلال 2017، أيّ بتراجع بلغ 30.8 مليون دولار (-8.41 بالمائة).

وفيما يخص إطارات العجلات المطاطية الجديدة فقد بلغت فاتورة إستيرادها 133.28 مليون دولار خلال الأشهر الـ 11 الأولى من 2018 ، مقابل 190.22 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2017، ما يمثل إنخفاضا بحوالي 57 مليون دولار (-30 بالمائة).

للإشارة بلغت الفاتورة الإجمالية لإستيراد المركبات السياحية كاملة الصنع ومجموعة أجزاء السيارات الموجهة لتركيب هذا النوع من المركبات قدرت سنة 2017 بحولي 1.62 مليار دولار، مقابل 1.35 مليار دولار خلال سنة 2016، و فيما يتعلق بواردات مركبات نقل الأشخاص والسلع ومجموعة أجزاء السيارات الموجهة لتركيب هذا النوع من المركبات فقد بلغت 512.6 مليون دولار سنة 2017 ، مقابل 767.7 مليون دولار سنة 2016.

جدير بالذكر أنّ عدد السيارات السياحية التي تم تركيبها محليا بلغ 110.000 وحدة في 2017.

جواد.هـ