توفي المختص في الفيزياء النووية البروفيسور عبد الكاظم العبودي اليوم، بعد 3 عقود خصصها للبحث والتعريف بالجرائم النووية التي اقترفتها فرنسا في الصحراء الجزائرية.
وخلّف الراحل العديد من الكتب والأبحاث والمقالات المنشورة في المجلات العربية والعالمية وهو أوّل من وضع موقعا إلكترونيا في الشبكة المعلوماتية باسم “صرخة الصحراء” وموقع ثاني باسم “جرائم فرنسا .
ويحوز الدكتور العبودي على  3 دكتورات في الفيزياء النووية سنة 1977 والفيزياء الحيوية في 1983 وأخيرا دكتوراه الفلسفة التي ناقشها بجامعة وهران 2011 حول أخلاقيات البحث العلمي وله صفحة يومية على الفايسبوك تحت اسم “رڤان في الذاكرة”.
كما أنتج عدة مؤلفات حول التفجيرات النووية منها: يرابيع رڤان (2001)، جرائم فرنسا الصحراء الجزائرية (2000) استعمال الأسلحة المحرمة دوليا وهو مؤلف مشترك مع وزارة المجاهدين.
كما يعد أول مفجري ملف التعاون الصهيوني الفرنسي في التجارب النووية في الصحراء الجزائرية.