أكد تراجع عدد الإصابات اليومية والوفيات بـ “كورونا”

أكد كمال نويصر، والي البليدة، أن كافة المؤشرات تدل على أن الوضع الصحي مستقر بالولاية، التي سجلت منذ بداية إنتشار فيروس كورونا في بداية مارس الماضي، أعلى نسب الإصابات والوفيات على المستوى الوطني.

أوضح الوالي، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن ولاية البليدة تشهد حاليا تحسنا نوعيا، وكافة المؤشرات تؤكد أن الوضع الصحي مستقر، مشيرا إلى أن أول هذه المؤشرات هو التناقص الملموس لعدد الحالات التي تصل لمستشفيات الولاية، وأكد أن مستشفيات إبراهيم تيريشين، وفرانس فانون، والعفرون ومفتاح، لم تعد تستقبل حالات كثيرة والعدد اليومي للمرضى مقبول جدا، كما أن الحالات التي كانت مستعصية على مستوى مصالح الإنعاش، أصبحت قليلة وأن أجهزة التنفس الاصطناعي أصبحت حاليا في راحة شبه تامة، وأضاف نويصر أن الحالات التي تتماثل للشفاء في تزايد، وحتى المواطنين استوعبوا درجة خطورة وباء كورونا، وأصبحوا يأخذون إحتياطاتهم لتفادي الوصول لحالات حرجة، مشيرا إلى أن المؤشر الأساسي في كل هذا هو انخفاض عدد الوفيات عبر إقليم الولاية.

كما أشاد كمال نويصر، بتفهم وإستجابة المواطنين لتعليمات الأطباء، مناشدا إياهم لمواصلة احترام الحجر الصحي، وبذل مجهود إضافي للخروج من هذا النفق.

جمال.ز