ظاهرة الاختناق المروري التي تشهدها مدن الجزائر والتي ازدادت حدتها مع الدخول الاجتماعي وسعت من فجوتها تصرفات بعض المواطنين اللامسؤولة، وهو ما وقفت عليه “السلام” بنواحي السمار بالجزائر العاصمة أين أقدمت مواطنة مساء أول أمس على النزول من سيارتها لقضاء مصلحة خاصة من محل وخلقت طابورا من ورائها كما أجبرت السائقين على الانتظار مما أثار غضبهم ودهشتهم من الجرأة الزائدة لتلك السيدة التي قضت حاجتها من المحل وغادرته وركبت سيارتها وهي تبتسم من دون طلب الاعتذار من السائقين الذين احتاروا لتصرفها الغريب جدا.