الأمن يميط اللثام عن محاولة هروبه والنيابة تحقق في القضية

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني، عن تفاصيل حادثة وفاة شخص على مستوى مصالح أمن ولاية خنشلة، مصرحة أن المعني قد حاول الهروب من المقر بعد توقيفه، حيث أصيب بعد سقوطه على الأرض، مؤكدة أن التحقيق مفتوح من طرف النيابة المختصة إقليميا.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، عبر بيان لها، أنه على إثر عملية قامت بها مصالح أمن ولاية خنشلة بتاريخ 9 أكتوبر 2020 على الساعة السابعة مساء، تمّ توقيف مشتبه فيه في قضية سرقة مجوهرات، يتعلق الأمر بالمدعو د.ش، 34 سنة، مقيم ببلدية خنشلة، الذي تمّ تحويله إلى مقر أمن الولاية لمباشرة الإجراءات.

وأضافت ذات المصالح، أنه في حدود الساعة الثالثة والنصف صباحا، حاول الهروب بالقفز من نافذة المكتب بالطابق الأول لمقر أمن الولاية، حيث سقط أرضا وأصيب على مستوى مؤخرة الرأس، تم نقله على جناح السرعة من طرف الحماية المدنية إلى مستشفى أحمد بن بلة بخنشلة، ولخطورة إصابته حوّل إلى المستشفى الجامعي التوهامي بن فليس بباتنة لتلقي العلاج، أين توفي بتاريخ 10 أكتوبر 2020 على الساعة الحادية عشر والربع ليلا. وأبرزت المديرية العامة للأمن الوطني، أن التحقيق مفتوح من طرف النيابة المختصة إقليميا.

 حمزة.م