لا زال الطابع السلمي الذي ميز ويميز الحراك الشعبي الذي انطلق في الـ 22 فيفري الماضي، يصنع الحدث حول العالم من منطلق أنه حدث غير مسبوق منذ استقلال بلادنا سنة 1962، حيث عاد عشية دخوله أسبوعه الـ 24 ليثير اهتمام الصحافة العالمية، على غرار صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، التي أوردت في مقال لها منذ 3 أيام “هذه الثورة غير المسبوقة وبدون إراقة قطرة دم واحدة، قد تكون فريدة من نوعها في العالم العربي”.