المدير العام لديوان الحبوب والوالي يعطيان إشارة انطلاق عملية الحصاد والدرس

اعطى والي ولاية خنشلة علي بوزيدي رفقة المدير العام للديوان الوطني للحبوب بن شهلة عبد الرحمان، اشارة انطلاق عمليات الحصاد والدرس بالمنطقة الجنوبية للولاية وبالضبط بمحيط قرقاط الصفيحة أين يتواجد مشروع الاستصلاح التابع للشركة الوطنية كوسيدار التي تقوم باستصلاح اكثر من 17 الف هكتار، وينتظر حسب مديرية المصالح الفلاحية جمع أكثر من مليون و800 الف قنطار عبر تراب الولاية حيث تتميز خنشلة بمنطقتين جنوبية صحراوية ومنطقة شمالية تلية سهبية خلال العملية. أشاد والي الولاية والمدير العام للديوان بالمجهودات المبذولة من طرف كل من مسيري شركة كوسيدار وكذا فلاحي المنطقة الذين ساهموا طيلة هذه السنوات الأخيرة في وفرة الإنتاج والعمل على تحقيق الأهداف المسطرة من الدولة المتمثلة في الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي بالرغم من الظروف الصعبة وقساوة الطبيعة. وبعد انطلاق عملية الحصاد التي سخرت لها العديد من الالات والشاحنات قام علي بوزيدي والي خنشلة بتفقد أحد المستثمرات الخاصة المتواجدة على مستوى محيط الغوار والتقى بداخلها تحت ظلال نخيلها وأشجارها مجموعة من فلاحي محيط”حليفاية” استمع من خلالها إلى إنشغالاتهم واعدا إياهم التكفل بالمطالب الأساسية خاصة تلك المتعلقة بفتح المسالك الفلاحية وإعادة تأهيلها، الكهرباء الفلاحية، العمل على تسجيل عملية خاصة بانجاز مدرسة ابتدائية بالمناطق النائية، ليعرج بعد اللقاء لنقطة تجميع الحبوب بعقلة لبعارة، أين وقف على معاناة الفلاحين والطوابير الطويلة التي تصل أحيانا إلى يومين من الإنتظار لتسليم منتوجهم الفلاحي المتمثل في مادة القمح، هنا تعهد والي الولاية بمتابعته شخصيا لحل هذا المشكل مع مدير ccls -الديوان الوطني للحبوب – من أجل تمديد ساعات العمل اليومية للقضاء على هذه الظاهرة السلبية التي ارهقت كاهل الفلاح، وأصبحت تشكل عائقا على الفلاحين والبحث عن أماكن اخري لتسليم منتوجهم خارج الولاية مؤكدا على الجميع الالتزام بالتدابير الوقائية الصحية.

نوي سعادي