عدم احترام التدابير الوقائية وراء ارتفاع عدد الإصابات في الأيام الأخيرة

  • وزير الصحة : “لا نعرف حاليا إن كانت الجزائر تمر بموجة ثانية من انتشار كورونا”

لم يستبعد الدكتور جمال فورار، الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس “كورونا”، إمكانية إعادة فرض الحجر الصحي على الولايات التي تعرف ارتفاعا في عدد الإصابات، مرجعا زيادة الحالات المؤكدة في الأيام الأخيرة إلى عدم احترام نسبة لا بأس بها من المواطنين لتدابير الوقاية.

قال الدكتور فورار، على هامش عرض حصيلة تطور جائحة “كوفيد-19″، “لاحظنا ارتفاعا طفيفا، خلال الأيام الأخيرة، في عدد الأشخاص المصابين بهذا الوباء، وذلك راجع الى عدم احترام التدابير الوقائية من تفشي هذا الفيروس، عقب استئناف بعض النشاطات التجارية والاقتصادية والاجتماعية في بعض الولايات”، وأضاف “الأمر يتعلق بظاهرة متوقعة تماما بحيث أن حالة تنامي هذا المرض قد سجلت أيضا في بلدان أخرى مثل الصين وفرنسا وايطاليا”.

من جهته، أكد عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أنه من غير الممكن أن يتم الفصل حاليا في ما إذا كانت الجزائر تمر بموجة ثانية من انتشار فيروس “كورونا”، وأبرز في تصريحات صحفية أدلى بها على هامش زيارة ميدانية قادته أمس إلى ولاية بومرداس، أن اللجنة العلمية ستدرس اليوم الأحد طريقة التعامل مع احتمال موجة ثانية لفيروس “كورونا”، هذا بعدما نوه إلى أن الأمر لا يخص الجزائر فحسب، بل أن العديد من دول العالم تشهد حاليا ارتفاعا في عدد الحالات، وأضاف أنه رغم كل المخابر الطبية المتطورة عالميا لم يتم بعد التحكم في الفيروس بصفة علمية، وقال في هذا الصدد “العديد من الباحثين العالميين تراجعوا عن الكثير من أقوالهم السابقة فيما يخص فيروس كورونا الذي يتغير باستمرار”.

هارون.ر