جازيتنفي تفويضها أي شخص للمطالبة بتشغيله وتؤكد:

أكدت شركةجازي، أنّ جزءميد كابلالذي يربط وهران والجزائر وعنابة، مملوك بنسبة 100 بالمائة لشركةأوبتيموم تليكوم الجزائر، التي يملك الصندوق الوطني للإستثمار  51 بالمائة من أسهمها منذ عام 2015.

كما أوضحت “جازي” في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أن الجزء الدولي من الكابل ذاته، الذي يربط مرسيليا بنقطة التوزيع رقم 3، فهو مملوك لشركة “ميد كابل ليميتد” الخاضعة للقانون الإنجليزي والمملوكة بالكامل من قبل مجمع “فيون”.

في السياق ذاته، نفت شركة “جازي”، تفويضها أي شخص للمطالبة بتشغيل الكابل الذي أكدت أن ملفه الكامل معروف لدى جميع الهيئات الوطنية المعنية، على غرار سلطة ضبط قطاع الإتصال، ووزارات الدفاع والإتصال والمالية، بالإضافة إلى رئاسة الحكومة.

هذا وأشارت “جازي”، من منطلق إضفاء الشفافية حول موضوع “ميد كابل”، إلى أن بيع رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس، لشركة “أوراسكوم تليكوم القابضة” في عام 2011 لمجموعة “فيمبلكوم” المعروفة الآن باسم “فيون”، يعني أنه لم يعد هناك شركة إسمها “أوراسكوم تليكوم القابضة”.

من جهة أخرى، دعت “جازي” في بيانها، إلى السعي العقلاني وتوحيد العمل من أجل إيجاد حلول إيجابية لإستخدام كابل إنترنت تمت زيادة سعته إلى 400 جيجابايت بفضل التكنولوجيات الحديثة، مشيرة إلى أنه يمكن رفع قدرات هذا الكابل إلى 8 تيرا بايت في غضون بضعة أشهر مع كل ما يحمل ذلك من مزايا واضحة للجزائر ولمستخدمي الإنترنت، هذا بعدما جددت تأكيدها كشركة اقتصادية عمومية إلتزامها بالمساهمة في تنمية الإقتصاد الوطني ومؤسساته وتوفير أحسن الخدمات لمستعملي الهاتف النقال.

جواد.هـ