المطلوب الآن وقبل فوات الأوان هو إصلاح شامل وجذري للجهاز  الإداري في الجزائر، والإصلاح  أو التغيير لم  ينطلق بعد لكنه حتمي إما من داخل السلطة أو من  خارجها…تأكيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والوزير الأول عبد العزيز جراد  وجود حالة  من البيروقراطية، يعني أن القيادة السياسية في الجزائر تدرك تماما موضع الخلل في المنظومة التنفيذية للدولة  وهي الجهاز الإداري، لكن السؤال هو إذا كانت القيادة السياسية تعي تماما حجم الخلل في المنظومة الإدارية في البلاد فما هو سبب تأخر إطلاق عملية  الإصلاح؟ وهل يمكن بناء اقتصاد قوي وجمهورية جديدة بجهاز إداري يعاني من اختلالات خطيرة كشف جزء  منها في التحقيقات المتعلقة بالفساد  في عام 2019 ؟