أكد رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية الدكتور محمد يوسفي، أن الجزائر لا تزال بعيدة عن تحقيق المناعة الجماعية، في ظل تأخر عملية التلقيح.
وشدد يوسفي خلال حلوله ضيفا على إذاعة سطيف، على ضرورة المرور نحو سرعة أكبر لتدارك التأخر في عمليات التلقيح من خلال اقتناء ما بين 30 إلى 40 مليون جرعة من لقاح كوفيد 19، مؤكدا أن العدد الذي اقتنته الجزائر قليل جدا، خاصة مع ارتفاع عدد المصابين بالمستشفيات بنسبة الضعف عما كان عليه الحال في الأيام السابقة.
وأرجع ارتفاع أعداد المصابين إلى عزوف المواطنين عن تطبيق الإجراءات الوقائية من جهة وغياب الرقابة الدورية من جهة ثانية، داعيا للتدارك لتفادي موجة ثالثة للوباء.
وفيما تعلق بالإصابات بالسلالات المتحورة قال يوسفي إنهم كمختصين لا يملكون معطيات عن النسبة المئوية الخاصة بالسلالات المتحورة المسجلة، إلا أنه في حالة كانت السلالات الجديدة هي الأكثر تسجيلا فيكمن الخطر في أنها سريعة الانتشار، معترفا بضعف آليات الكشف عنها، حيث يقتصر الأمر على معهد باستور فقط.
وكشف رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية أن عدد الذين أصيبوا بالفيروس دون تسجيل أية أعراض يقدر بـ4 أضعاف الإصابات المصرح بها.