عثر فلاحون في وادي سوف بادروا إلى زراعة الشمندر السكري على حبة من هذا المنتوج بوزن 5 كيلوغرام، الأمر الذي أثار دهشة وإعجاب السكان الذين عاينوا الحبة، فيما أكد الفلاحون أن هذه الحبة الكبيرة تعد من اصغر الحبات التي قاموا بجنيها، حيث تمكنوا من جني حبات أخرى بأوزان اكبر من هذه بكثير، وقال هؤلاء أن هذا يعطي مؤشرا جيدا بنجاح إنتاج السكر في الجزائر عكس ما تروج له بعض الأطراف من أنها زراعة فاشلة بهدف كبح الإنتاج الوطني والاقتصار على الاستيراد فقط تحقيقا لمصالح شخصية ليس إلا.