بعجي أبو الفضل يُعلن مساندة تشكيلته السياسية لمشروع تعديل الدستور

أعلن أمس أبو الفضل بعجي، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، دعم ومساندة “الأفلان” لمشروع تعديل الدستور، داعيا منتخبي تشكيلته السياسية إلى القيام بحملة تجنيد واسعة لحث المواطنين على المشاركة بقوة في استفتاء أول نوفمبر القادم، كاشفا عن مؤتمر جامع بعد الانتهاء من المواعيد الانتخابية لرسم مستقبل الحزب.

أوضح الأمين العام للحزب العتيد، خلال إشرافه أمس بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبد اللطيف رحال”، على اجتماع مع رؤساء المجالس الشعبية والولائية لتشكيلته السياسية، أن مشروع تعديل الدستور سيحدث نقلة نوعية في ميلاد جمهورية جديدة يسود فيها العدل والقانون وتوزيع ثروات البلاد بالقسطاس كما حلم به من صاغوا بيان أول نوفمبر 1954، ويُعزز الحقوق والحريات الفردية والجماعية، كما يكرس – يقول بعجي-  الطابع الجمهوري واستقلالية العدالة.

هذا ودعا أبو الفضل بعجي، منتخبي تشكيلته السياسية، إلى ضرورة القيام بحملة تجنيد وتعبئة واسعة عبر كامل التراب الوطني من اجل توعية المواطنين بأهمية هذا التعديل الدستوري، وحثهم على المشاركة بقوة، في استفتاء الفاتح من نوفمبر القادم.

من جهة أخرى، تطرق المتحدث إلى الشأن الداخلي للحزب، وجدد بالمناسبة تعهده بمواصلة تطهير صفوف “الأفلان” ممن وصفهم بـ  “الدخلاء” و”المفسدين”، وإعادة الاعتبار للحزب، مؤكدا أنه سيعكف بعد الانتهاء من المواعيد الانتخابية على إعادة بناء الحزب من خلال مؤتمر جامع ومسؤول يقرر فيه المناضلون مستقبل الحزب بكل سيادة.

كما إغتنم الأمين العام للحزب العتيد، الفرصة، وأشاد بمواقف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تجاه القضايا الدولية، لاسيما دعم القضية الفلسطينية العادلة.

هارون.ر