بعدما تهاطلت ليلة أول أمس أمطار غزيرة على ولاية عين الدفلى مرفوقة ببرد “عملاق” خلف خسائر مادية معتبرة على غرار إتلاف محاصيل زراعية وتحطيم زجاج السيارات، بادر سكان ولاية تيبازة بإتخاذ تدابير إحتياطية تحسبا لوصول موجة المطر و البرد هذه إليهم، وقاموا كما هو ظاهر في الصورة بتغطية مركباتهم بالأفرشة خاصة على مستوى الزجاج لتفادي تحطمه كما حدث مع نظرائهم في عين الدفلى.