قال رئيس المركز التحليلي في خطوط السكك الحديدية الروسي روساجروترانس، اليوم الإثنين،إن من المتوقع أن تصدر روسيا 28 ألف طن من القمح إلى الجزائر، في شحنة هي الأولى من نوعها خلال أكثر من أربع سنوات.
وتعد روسيا من أكبر مصدري القمح في العالم، وهي تسعى جاهدة لدخول سوق الجزائر، أحد قلائل كبار المستوردين الذين لا يتعاملون معها منذ فترة.
وقال إيجور بافنسكي من روساجروترانس لرويترز إن شحنة القمح المتجهة إلى الجزائر يجري تحميلها بأحد موانئ البحر الأسود، مضيفا أنها ستكون الأولى التي تتسلمها الجزائر من القمح الروسي منذ ديسمبر 2016.
وحصلت “رويترز” على تأكيد لحجم الشحنة من مصدرين بالقطاع مطلعين إطلاعا مباشرا.
وتستورد الجزائر القمح هذا الموسم من فرنسا وألمانيا في المقام الأول، وهي عادة أكبر سوق لصادرات القمح الفرنسية.
وفي أكتوبر ، خففت الجزائر بعض مواصفاتها، مما أتاح للمتعاملين طرح القمح الروسي وغيره من أقماح البحر الأسود في مناقصات تُشترط فيها نسبة أعلى للمكون البروتيني.