أكد اتخاذ الجيش كافة الإجراءات لتمكين المواطنين من الانتخاب في طمأنينة وسكينة، قايد صالح:

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن القيادة العليا للجيش ستتخذ في القريب العاجل كافة الإجراءات اللازمة لتمكين المواطنين من ممارسة حقهم الانتخابي بمناسبة الانتخابات الرئاسية المقررة في ديسمبر المقبل في جو من الطمأنينة والسكينة، مبرزا أن الخط الوطني لا يعجب “الشرذمة “، وتوعد كل من يحاول عرقلة الحل الدستوري بجزاء عادل وصارم طبقا للقانون.

ألقى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، عند تفقده للفرقة الـ 40 مشاة ميكانيكية خلال اليوم الثالث من زيارته إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، كلمة توجيهية، جدد فيها تمسك المؤسسة العسكرية الدائم بالمسار الدستوري وحرصها على الاحترام الكامل والوافي لقوانين الجمهورية، قائلا في هذا السياق أنه هذا هو “خط سيرنا الذي لم ولن نحيد عنه إطلاقا مهما كانت الظروف والأحوال، لأنه المسلك الوحيد الآمن الذي تتحقق به الغايات الكبرى المنشودة ويتوقف عليه مستقبل البلاد” مشيرا في هذا السياق إلى أن هذا الخط الوطني الذي لا يعجب الشرذمة التي تحاول بكل الوسائل والسبل عرقلة هذا المسار الانتخابي يبقى المفتاح الأساسي لحل الأزمة التي تعيشها البلاد ” وعليه، أكد الفريق قايد صالح أن كل من يقف حاجزا أمام هذا الحل الدستوري والمطلب الشعبي ويعمل على عرقلة هذا المسعى الوطني الحيوي بأي شكل من الأشكال، سيلقى جزاءه العادل والصارم بل الرادع طبقا للقانون، فلا تلاعب إطلاقا مع المصلحة العليا للوطن وعبر بالمناسبة عن يقينه التام بأن الشعب الجزائري، المدرك لمصلحته ولمصلحة وطنه وحجم التحديات المعترضة، سيعرف كيف يخوض هذا الاستحقاق الوطني الحاسم، وسيعرف كيف يرفع التحدي عاليا من خلال المشاركة القوية والمكثفة في هذا الجهد الوطني البناء، وسيقوم بأداء واجبه الوطني بكل حرية وشفافية، في ظل أجواء يطبعها الإدراك العميق لأهمية الحدث ودوره البارز في تحقيق أمال ملايين الشهداء الأبرار وتطلعات أجيال الاستقلال.

سليم.ح