في قرار وصفه المختصون والمتتبعون للوضع الصحي في البلاد بـ “المتأخر”، تتوالى قرارات ولاة الجمهورية، القائلة بغلق الأسواق بمختلف نشاطاتها خاصة ما تعلق بتلك الشعبية والفوضوية، كونها مستقطبة للجمهور بشكل رهيب بات يلوح ببوادر تحولها في أي لحظة إلى قنابل “كورونية” موقوتة من شأنها لو انفجرت أن تخلف إصابات لا تعد ولا تحصى.