غرامة بمليون سنتيم لمواطن خرج دون وضعها بأم البواقي

دخل أمس قرار إلزامية ارتداء الكمامة حيز التطبيق في إطار التدابير المتخذة من طرف الحكومة للوقاية من انتشار وباء “كورونا”، حيث تم تغريم مواطن بمليون سنتيم خرج إلى الشارع دون وضعها بأم البواقي.

يبدو أن مصالح الأمن بدأت بالفعل في تطبيق قرار إجبارية إرتداء الكمامة، حيث نشر أحد المواطنين، من ولاية أم البواقي، على مواقع التواصل الإجتماعي، محضر إثبات تبليغ ينص على تعرضه لغرامة تقدر بـ10 آلاف دينار بسبب عدم ارتداءه للقناع الواقي خلال تجوله في الشارع.

وحسب ما صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية، فإن ارتداء الكمامات سيكون إجباريا على جميع الأشخاص وفي كل الظروف ابتداء من أول أيام عيد الفطر المبارك في الطرق، الأماكن العمومية، أماكن العمل، وكذا في الفضاءات المفتوحة أو المغلقة التي تستقبل الجمهور، لاسيما المؤسسات والإدارات العمومية، والمرافق العمومية، ومؤسسات تقديم الخدمات، والأماكن التجارية، كما يلزم المرسوم ذاته، كل إدارة ومؤسسة تستقبل الجمهور، وكذا كل شخص يمارس نشاطا تجاريا أو يقدم خدمات، بأي شكل من الأشكال، بالامتثال لهذا الالتزام بارتداء القناع الواقي وفرض احترامه، بكل الوسائل، بما في ذلك الاستعانة بالقوة العمومية، علما أنّ مخالفة هذا القرار ستضع المعني تحت طائلة المادة الـ459 من قانون العقوبات والمعدلة بالقانون رقم 06-20 المؤرخ في 28 أفريل 2020، وتنص المادة على أنه يعاقب بغرامة من 10 آلاف دينار إلى 20 ألف دينار، ويجوز أن يعاقب كذلك بالحبس لمدة 3 أيام على الأكثر كل من خالف المراسيم أول القرارات المتخذة قانونا من طرف السلطة الإدارية.

هارون.ر