كشف فوزي درار مدير معهد باستور بالجزائر العاصمة، أن وزارة الصحة تشرف على تحقيقات جديدة تهدف لتحديد بؤر السلالات الجديدة لفيروس كورونا المتحور، كما تعمل على تشديد الرقابة والإسراع في عملية التلقيح من أجل السيطرة على الوضعية.
قال درار في تصريح صحفي أمس، “كما تعلمون هناك السلالة البريطانية والسلالة النيجيرية التي قلت وهناك السلالة الهندية التي نقصت وتيرة انتشارها، أصبحنا لا نسجل أي نوع جديد من السلالات الأخرى وهذا مبشر بالخير لكن طالما الفيروس موجود الحذر يجب أن يكون”. وأبرز درار أن الاحترام والتطبيق الصارم للإجراءات الوقائية في بعض الولايات ساعد في التحكم في السلالات الجديدة” كانت هناك إصابات في المسيلة ولبعض الوقت كان هناك في ولاية الاغواط وباقي الولايات الجنوبية كان هناك صعود سريع جدا ولكن لما ظهرت السلالات أخذت هذه الإنذارات بجدية من طرف مدراء الصحة على المستوى والحالات أحسن بكثير مما كانت عليه من قبل.
من جانبه، أكد الباحث زكي علال أن التحقيقات الوبائية تساعد على إحصاء الأشخاص المصابين للتسريع في عملية التلقيح وقال في السياق هذه التحقيقات ستساعد حملة التلقيح لأن الولايات التي تعرف انتشارا كبيرا للوباء سيتم استهدافها بطريقة مباشرة وبتلقيح الأشخاص سيتم تخفيض نسبة الوفيات وما يهمنا في نهاية المطاف هو تخفيض نسبة الوفيات”.

 

طاوس.ز