أكد المدير العام لمعهد باستور فوزي درار أن المعطيات الوبائية الأخيرة مثيرة للقلق، خاصة مع انتشار السلالات الجديدة، معتبرا أن ظهور موجة ثالثة يبقى احتمالا واردا.
وأوضح درار للتلفزيون العمومي، أن كل الاحتمالات واردة فيما يتعلق بظهور موجة ثالثة بعد تخلي المواطنين عن الالتزام بالبروتوكول الصحي وتسجيل منحى تصاعدي في حالات الإصابة بالفيروس مع ارتفاع في عدد السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية.
وراهن درار على إمكانية المعهد خاصة بعد اقتنائه لتقنيات حديثة للكشف عن كل السلالات الجديدة الموجودة عبر العالم، مؤكدا أن الجزائر لم تسجل سوى السلالتين البريطانية والنيجيرية .
وفيما يتعلق بعدم إقتناء الجزائر حتى للعدد الكافي من اللقاحات ذكر الدكتور درار بتوقيع عدة عقود مع عدد من المخابر من بينها سينوفارم وفايزر حيث سيتم استلام خلال الشهر القادم “كمية من هذه المادة من هذين المخبرين التي سترتفع مع بداية شهر جوان المقبل”.
من جهته رئيس مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية فرانس فانون بالبليدة، البروفسور عبد الرزاق بوعمرة، قال إن الآثار الجانبية الناجمة عن لقاح استرازنيكا تبقى ضئيلة جدا مقارنة بمنافع اللقاح في حد ذاته بالنسبة للبشرية.