سیتمكن ھواة الظواھر الفلكیة في الجزائر وسائر العالم العربي على موعد مع ظھور “البدرالعملاق” في سماء لیلة النصف من شھر رمضان الجاري.
الظاھرة الأولى من نوعھا لھذه السنة ، سترصد مساء يوم الإثنین المقبل، حیث سیظھر البدر مكتملاوبحجم أكبر من المعتاد بنسبة 14 ّ بالمئة، كما ستكون إضاءته أشد سطوعا بنحو 30 % عن المتوسط.
ولن يكون لبدر رمضان العملاق أي تأثیر خاص على كوكب الأرض، حسب ما أكده فلكیون، باستثناءظاھرتي المد والجزر الطبیعیتین في البحر.