اللجنة العلمية لمتابعة تفشي “كورونا” تدق ناقوس الخطر بعد ارتفاع الإصابة بالفيروس

بركاني: الولاة مطالبون بردع مخالفي التباعد الاجتماعي

كشف الدكتور بقاط محمد بركاني، عضو اللجنة العلمیة الوطنیة لمتابعة فیروس “كورونا”، أنه يجب دق ناقوس الخطر بعد تسجیل 642 إصابة بالفیروس، خاصة بالولايات التي تعرف اكتظاظا بالمستشفیات والإرهاق داخل المنظومة الصحیة، مستبعدا غلق المدارس والمؤسسات التربوية، وفرض حجر كلي، باعتبار أن الولايات لم تسجل أي حالة، مشیرا إلى أن التقدير من اختصاص الولاة.

أوضح بركاني، أن الجزائر معزولة عن العالم ولكن تزامنا مع موسم الأنفلونزا، تحتاج إلى رد فعل من طرف المجتمع قبل وقوع الكارثة، مشددا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس على أثير إذاعة سطيف الجهوية، على إلزامیة الردع من قبل الولاة ومصالح الأمن ضد مخالفي التباعد الاجتماعي في الأعراس والتجمعات لأن الوضع خطير الیوم.

وتحدث الدكتور عن وضعیة الوباء في ولايتي سطیف وجیجل، قائلا “سطیف وجیجل تسجلان ارتفاعا مفاجئا في عدد الإصابات بسبب تراخي المواطنین”، وأضاف “سطیف تغلبت على الوباء في مرحلة سابقة لكن الوضع مقلق الآن بسبب الاعتقاد أن الوباء انتهى والمواطن مطالب بالالتزام بالوقاية”.

قمر الدين.ح