بعد بلوغ الحراك الشعبي أسبوعه الـ 33 لا يزال جزائريون في مختلف ولايات الوطن من المطالبين بالتغيير الجذري يرمون النفايات في غير أماكنها جاعلين شوارع مدنهم وكذا أحيائهم تغرق في القمامة في مناظر تحطم الصورة الجميلة التي رسمها العالم بأسره منذ 22 فيفري الماضي عن الجزائري المتحضر الخلوق .. التغيير يبدأ منا .. التغيير أن يحاول كل مواطن أن يبتعد عن السلوكيات السلبية والسيئة قدر المستطاع .. وعليه ليس من السهل أن تغير وأنت لم تتغير .. !.