إنتفضت العديد من العناوين الصحفية العالمية ضد واقع حال رجال مهنة المتاعب في بلادنا، وتطرقت إلى حملة الإعتقالات التي طالت مؤخرا عدد من الصحفيين، على غرار صحيفة “واشنطن بوست”، الأمريكية المرموقة، وكذا عناوين صحفية فرنسية بارزة، في صورة “لو نوفال أوبزيرفاتوار”، “فرونس آنفو”، التي طالبت بإطلاق سراح المعتقلين، وتوقيف المتابعات ضدهم بسبب مقالات صحفية.