ندد بالمقايضة المغربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني

ندد سليمان شنين رئيس المجلس الشعبي الوطني، بالمقايضة المغربية للتطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني، وأضاف أن مواقف الجزائر حول حق تقرير مصير الشعوب ثابتة وغير قائمة على حسابات جيوساسية أو نفعية، ما جعلها قلعة شامخة ومساهمة في صناعة الأمن والسلم إقليميا ودوليا.

جدد شنين، أمس خلال افتتاح أشغال اليوم البرلماني المنظم من طرف لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية، من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، بحضور السلك الدبلوماسي المعتمد في الجزائر والعديد من الشخصيات الوطنية والخبراء، دعم نواب الشعب لنضال الشعب الصحراوي من أجل تحقيق استقلاله، وندد في نفس الوقت بـ”المقايضة المغربية غير العقلانية واللاأخلاقية للتطبيع المغربي مع الكيان الصهيوني“.

وذكر رئيس المجلس الشعبي الوطني، بمواقف الجزائر بشأن حق الشعوب في تقرير مصيرها، موضحا أن هذه المواقف ثابتة ولن تتغير وغير قائمة إطلاقا على حسابات جيوساسية أو نفعية، ما جعلها قلعة شامخة للدفاع عن الحق في تقرير المصير وفاعلا مبادرا ومساهما في صناعة الأمن والسلم والاستقرار إقليميا ودوليا، وفقا للشرعية الدولية. وجدد شنين استعداد المجلس الشعبي الوطني لمرافقة المجلس الوطني الصحراوي ومجالس الدول الصديقة في بناء مقدراتهم البرلمانية على مستوى تكوين نوابه وإطاراته، وتقاسم الممارسات البرلمانية الفضلى خاصة على مستوى الدبلوماسية البرلمانية.

وأوضح أن إعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته حول الصحراء الغربية، لا يمكنه أن يغير الوضع القانوني والتاريخي للصحراء الغربية، موضحا أن الشعب الصحراوي متمسك بحقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف.

وفيما يتعلق بالكركرات، بين رئيس المجلس الشعبي الوطني، أن هذه الأحداث لها تأثير واضح في مسار مقاومة الشعب الصحراوي، والتي استطاعت أن تفشل استراتيجيات التعتيم الإعلامي والمغالطات السياسية.

مريم.د