استعملت فواتير شراء محرّرة من طرف مكتب شركة أعمال ببكين

تمكّنت شبكة مختصة في تهريب الأموال نحو الخارج من تهريب ما يقارب 1.5 مليون دولار أمريكي و600 ألف أورو من الجزائر نحو الصين ودول أخرى عن طريق التزوير واستعمال المزوّر في وثائق ادارية تخص شركات وهمية.

التحقيقات في قضية الحال، انطلقت بناء على معلومة وصلت لعناصر فرقة الاقتصاد والمالية بأمن ولاية البليدة، مفادها وجود شبكة إجرامية منظمة عابرة للحدود الوطنية تنشط داخل وخارج الوطن قامت بعمليات تهريب دولي للأموال بالعملة الصعبة تمت تحت غطاء التجارة الخارجية، ليتم فتح تحقيق في القضية، حيث تبيّن أن عناصر الشبكة إستغلت السجّل التجاري الخاص بمؤسسة كان يسيّرها شخص بهويّة وهمية، والعمليات تمت جميعها باستعمال فواتير شراء محرّرة من طرف مكتب شركة أعمال مقرها بالصين، لإستغلالها في عمليات التهريب الدولي للأموال نحو الخارج لاسيما نحو الصين ومن ثم نحو دول أخرى، حيث قامت هذه الشركة بتهريب ما يقارب 1.5 مليون دولار امريكي وما يقارب 600 الف اورو، فيما قام عناصر الفرقة بحجز أكثر من 45 ألف أورو وما يقارب 100 مليون سنتيم، اضافة الى مركبتين ودراجة نارية من الحجم الكبير.

هذا وتم تقديم الأطراف امام العدالة، أين تم إيداع ثلاثة اشخاص الحبس المؤقت مع وضع اربعة تحت الرقابة القضائية.

ص.بليدي