عشرات البنايات لم تربط بشبكة الكهرباء لغاية اليوم

ناشد، عشرات السكان بحي 20 أوت ببلدية واد الشحم بقالمة، السلطات المعنية بالتدخل لرفع الغبن عن هذا الحي الشبه ريفي الذي حاصرته حقرة وتهميش المجالس المتعاقبة على رأس البلدية، رغم شكاويهم الكثيرة والمتكررة للتكفل بانشغالاتهم المطروحة منذ سنوات، وعلى رأسها الإنارة العمومية والكهرباء المنزلية، هذه الأخيرة قال بشأنها سكان الحي أنه إلى غاية الآن لا تزال العشرات من سكنات المواطنين لم تربط بشبكة الكهرباء، مما جعل هذه العائلات تستعمل مئات الأمتار من الكوابل لربط سكناتهم بالكهرباء من عند الجيران، الشيء الذي حول الحي إلى ما يشبه بيت العنكبوت نتيجة كثرة الكوابل، ناهيك عن الخطر الذي يمكن أن تشكله هذه الأخيرة على الأطفال والكبار على حدا سواء، كما رفع السكان أيضا مشكل المياه الصالحة للشرب التي باتت تؤرق حياتهم اليومية وأثقلت كاهلهم خاصة وان السكان يقتنون الماء من عند أصحاب الصهاريج بسعر 03 دج للتر الواحد، ناهيك عن الخطر الذي يمكن أن تجلبه مياه الصهاريج لهم، الغاز الطبيعي وتهيئة أزقة الحي كانت هي أيضا من ضمن اهتمامات سكان الحي، مطالبين بربط سكناتهم  بشبكة الغاز الطبيعي مثلهم مثل باقي أحياء والمجمعات السكنية الموجودة بالبلدية، مناشدين السلطات المعنية بالتدخل للوقوف على معاناتهم وتسجيل مشروع لإعادة تهيئة  شوارع وأزقة الحي وربطه بجميع الشبكات الضرورية .

مسعود. م