تم الإعلان عنها منذ أكثر من 11 شهرا

اشتكى المستفيدون من السكن الاجتماعي ببلدية تالخمت في ولاية باتنة، من تأخر السلطات المحلية في تسليمهم مفاتيح سكناتهم التي تم الإعلان عنها منذ أكثر من 11شهرا.

المستفيدون ضمن الحصة التي يقدر عددها بـ208 سكن، نددوا بالتأخر في الحاصل في تسليم  سكناتهم في ظل الحاجة الشديدة إليها وتساءلوا عن سر التماطل في تسليمهم المفاتيح، رغم الانتهاء من الأشغال، وألح المعنيون على ضرورة استلام مفاتيح الشقق في القريب العاجل، مستنكرين الأوضاع المزرية التي يعيشونها داخل سكنات غير صالحة للاستعمال، بعد أن اضطر بعضهم إلى استئجار منازل بمبالغ مالية باهظة، الأمر الذي زاد من متاعبهم ودفعهم إلى مطالبة السلطات الوصية بضرورة التدخل لحل مشكلتهم في ظل عدم جدوى الشكاوي التي وجهت لمختلف الجهات.

ومن جهة أخرى، اشتكت العائلات القاطنة بقرية عمارة التابعة لبلدية وادي الشعبة، من الوضع البيئي الخطير الذي أصبح يهددهم جراء غياب شبكة للصرف الصحي، وتسرب المياه القذرة إلى السطح من حين لآخر، إلى جانب غياب التهيئة بالمنطقة المذكورة. وبحسب بعضهم، فإنهم أصبحوا مهددين بمخاطر انتشار الأمراض والأوبئة، مطالبين بتسجيل مشروع خاص بالصرف الصحي، وإنهاء معاناتهم مع طرق الصرف التقليدية، كما تحدثوا عن تدهور وضعية الطرقات التي لم تعرف أي عملية تعبيد، ما جعلهم يعيشون معاناة حقيقية أثرت بشكل سلبي على حياتهم اليومية في ظل وجود عدة نقائص لا تقل أهمية عن سابقتها، منها ضعف شبكة الإنارة العمومية.

..تنصيب تسعة رؤساء دوائر جدد

تم بولاية باتنة تنصيب تسعة رؤساء جدد لكل من دوائر تكوت، أريس، مروانة، سريانة، رأس العيون، أولاد سي سليمان، منعة، ثنية العابد والجزار بموجب الحركة الأخيرة التي أجراها رئيس الجمهورية والخاصة بسلك رؤساء الدوائر على مستوى الوطن.

مراسم التنصيب وتسليم واستلام المهام اشرف عليها والي ولاية باتنة توفيق مزهود بمعية السلطات المدنية والعسكرية  بمقر الولاية، تم خلالها تنصيب محيوص نور الدين على رأس دائرة رأس العيون إصلاح محمد بنار رئيسا لدائرة سريانة، ايدير تاجديت رئيسا لدائرة أولاد سي سليمان، حمزة سعيدي رئيسا لدائرة منعة، كمال عنيصر رئيسا لدائرة تكوت، زوهير شعبان رئيسا لدائرة أريس، باوية عصام رئيسا لدائرة ثنية العابد ،محند ارزقي موساوي رئيسا لدائرة الجزار،سعيد بواذهب رئيسا لدائرة مروانة.

ودعا الوالي رؤساء الدوائر الجدد، إلى ضرورة التعاون مع ممثلي المواطنين والحركة الجمعوية والاستماع لجميع انشغالات المواطنين وإشراكهم في تحديد أولويات التنمية المحلية مع تقيدهم ببرنامج ومنهجية العمل التي وضعتها السلطات العمومية والتي تأخذ بعين الاعتبار وضمن أولوياتها التكفل بحل مشاكل المواطنين وتسريع وتيرة إنجاز ومتابعة العمليات الموجهة لمناطق الظل، كما ألح الوالي في معرض حديثه على ضرورة محاربة كل أشكال البيروقراطية الإدارية وتحسين الخدمة العمومية التي يتطلع إليها المواطن مع الالتزام باستقبال المواطنين والاستماع لانشغالاتهم والعمل على إيجاد حلول لها.

أسماء.م