يدعي رجل أعمال من ولاية وهران أن عضو برلمان من الولاية مدين له بمبلغ لا يقل عن 5 مليار سنتيم، رجل الأعمال هدد عضو البرلمان بالمتابعة القضائية في حالة عدم تسديد الدين، بينما تشير معلومات تحدث بها عضو البرلمان لمقربيه إلى أن حقيقة المليارات الخمسة، هي أن رجل الأعمال دعم عضو البرلمان قبل الوصول إلى المجلس الشعبي الوطني في الحملة الانتخابية، كما أنه دخل معه في شراكة في مشروع خاسر، لكن الأهم هو أن رجل الأعمال طلب من البرلماني تسهيل أمور غير قانونية وعندما رفض قرر المليونير المطالبة بما يقول انه دين تزيد قيمته عن 5 ملايير.