قدرت قيمتها بأزيد من مليار و300 مليون سنتيم

تمكن عناصر الدرك الوطني بولاية باتنة في عمليات متفرقة، من حجز أزيد من 22000 لتر من زيت الزيتون المغشوش، مع توقيف 4 أشخاص.

تم تنفيذ 5 عمليات نوعية من قبل مصالح الدرك الوطني برأس العيون، استهدفت مادة زيت الزيتون المغشوش، أين تم تفتيش مرائب المشتبه بهم ورفعت ضدهم مخالفات ممارسة نشاط تجاري قار دون التسجيل في السجل التجاري، عدم احترام إلزامية إعلام المستهلك من حيث الوسم، عدم احترام إلزامية النظافة والنظافة الصحية، التزوير والتقليد والغش في تركيبة المنتوج، وخداع المستهلك، والخداع عن طريق الغش في تركيب المنتوج.

العملية ومنذ انطلاقها في شهر ديسمبر الماضي، أسفرت عن حجز وإتلاف 22030 لترا من مادة زيت الزيتون المغشوشة وغير المطابقة للمعايير بقيمة إجمالية قدرها 1.381 مليار سنتيم، حيث تم إرسال عينات عن الزيت الزيتون المحجوز للمخبر الجهوي لمديرية التجارة بسطيف لإجراء التحاليل أين تبين أنه مغشوش وغير مطابق للمعايير وغير صالح للاستهلاك أصلا كونه مخلوط مع مواد أخرى مضرة.

كما تم حجز 4100 لتر من نفس المادة غير مغشوشة ومطابقة للمعايير حسب تقرير المخبر الجهوي بسطيف، إلا أن مالكها لا يحوز على السجل التجاري أو أي مبرر لممارسة هذا النشاط، أين قررت مديرية التجارة لولاية باتنة تحويل هذه السلعة للمنفعة العامة.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، تم تكوين ملف قضائي ضد المعنيين، مع إتلاف مادة زيت الزيتون المغشوشة المقدرة بـ 22030 لترا.

مهمائي.أ