إثر عمليات متفرقة ببراقي وبئر توتة .. درارية وسيدي أمحمد

أوقفت مصالح أمن ولاية الجزائر عقب معالجة عديد القضايا عبر المقاطعات الإدارية لبراقي، سيدي أمحمد، درارية، وبئر توتة، 10 أشخاص مشتبه فيهم وبحوزتهم 197 غراما من القنب الهندي، 378 قرصا مهلوسا، 7 أسلحة بيضاء مختلفة، ومبلغ مالي قدره 11 مليون سنتيم.

شملت القضية الأولى أمن المقاطعة الإدارية براقي، حيث تم توقيف 4 أشخاص مشتبه فيهم في قضايا حيازة المؤثرات العقلية لغرض البيع والترويج مع حمل سلاح أبيض محظور، كما تم حجز 30 غراما من القنب الهندي و197 قرصا مهلوسا، وأسلحة بيضاء، ومبلغ مالي قدره 57500 دج.

أما العملية الثانية التي تمت على مستوى المقاطعة الإدارية سيدي أمحمد، أسفرت عن توقيف شخص ضبط بحوزته 125 غراما من القنب الهندي، ومبلغ مالي قدره  1600 دج وهاتف نقال، كما تم توقيف مشتبه فيه ثان ضبط بحوزته 2500 دج وهاتف نقال، ومع استمرار التحريات أوقفت ذات العناصر مشتبها فيه ثالث.

وسجل أمن المقاطعة الإدارية درارية بدوره حجز 5 غرام من القنب الهندي، 91 قرصا مهلوسا، ومبلغ مالي قدره 45000 دج، مع توقيف مشتبه فيه كان يروج المخدرات والمؤثرات العقلية على مستوى الحي الذي يقيم فيه، بينما أوقفت عناصر أمن المقاطعة الإدارية بئر التوتة، مشتبها فيه يتاجر في المخدرات والمؤثرات العقلية، ضبط بحوزته 37 غراما من القنب الهندي، 90 قرضا مهلوسا، وسيفين من الحجم الكبير، وشفرة حلاقة، فضلا عن مبلغ مالي قدره 3400 دج.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، وبعد استكمال الإجراءات القانونية، تم تقديم المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا أين أمر بوضعهم الحبس المؤقت.

كمال.ش