قام مجهولون بباتنة بوضع صخور على السكة الحديدية، معرضين بذلك حياة المسافرين للخطر.
وتداولت مختلف صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، صورا “مؤسفة” من محطة السكة الحديدية للقطارات في ولاية باتنة. وحسب ما تم نشره على الصفحات فإن الصور تم رصدها، مساء أول أمس بين منطقتي برهوم وبريكة النقطة الكيلومترية 111. وجاء في الصور، التي نشرها رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، حجارة كبيرة متراكمة وسط السكة الحديدية. وكادت الحجارة المرمية أن تودي بحياة أكثر من 100 مسافر كانوا على متن القطار الذي كاد ينقلب لولا تفطن السائق.
وفي سياق مغاير، تمكنت عناصر الدرك الوطني ببلدية زيامة منصورية غرب ولاية جيجل من وضع حد لنشاط عصابة كانت تعتدي على المواطنين العزل بغرض السرقة وبواسطة “الكليموجان”، والتي هي عبارة عن بخاخة مسيلة للدموع من أجل إرباك الضحايا وسرقتهم، حيث أنه وبناء على شكاوى متكررة من المواطنين لمصالح الدرك بزيامة منصورية بخصوص هذه العصابة ونشاطها الإجرامي، وبعد التحريات الكثيفة والتحقيقات والاستغلال الأمثل للمعلومات الأمنية تمكنت مصالح الدرك من توقيفهم وهم 4 أشخاص تتراوح أعمارهم بين العقدين الثاني والثالث من بينهم فتاة شابة في مقتبل العمر، حيث تم اقتيادهم إلى المصلحة أين تم تكوين ملف قضائي ضدهم بتهمة تكوين عصابة أشرار والسرقة والاعتداء على المواطنين وترويعهم وسلب أغراضهم، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية في حقهم، تم تقديمهم أمام الجهات القضائية بالتهم المذكورة أعلاه، حيث تم الأمر بوضعهم الحبس إلى غاية المحاكمة.