خلال الموسم الجاري

يتوقع إنتاج أزيد من 1.55 مليون قنطار من مختلف أصناف التمور بولاية ورقلة في إطار الموسم الفلاحي الجاري (2018-2019)، حسب ما أستفيد من المديرية الولائية للمصالح الفلاحية.

وحسبما تم توضحيه، يشمل هذا الإنتاج المنتظر 896.782 قنطارا من التمور ذات الجودة العالية “دقلة نور” بالإضافة إلى 487.260 قنطارا من نوع “الغرس” وأصنافها و134.436 قنطارا من “الدقلة البيضاء” وأصنافها (تمور جافة).

وتتوقع مديرية المصالح الفلاحية بورقلة ضمن حملة الجني الجارية حاليا والتي تمتد غالبا بين شهري أكتوبر وجانفي إلى الوصول إلى معدل إنتاج متوسط يقدر بـ 77 قنطارا في الهكتار الواحد بالنسبة لصنفي “دقلة نور” والدقلة البيضاء بالإضافة إلى 65 قنطارا في الهكتار فيما يخص صنف “الغرس”.

وتتطلع أيضا ذات المصالح تحقيق زيادة “طفيفة” من حيث الإنتاج بالمقارنة مع الموسم الفلاحي المنصرم (2017-2018) الذي عرف إنتاج ما يقارب 1.49 مليون قنطار من محاصيل التمور، وذلك نتيجة دخول نحو 46.000 نخلة جديدة من مختلف أصناف التمور مرحلة الإنتاج مع الأخذ بعين الاعتبار أن مرحلة التلقيح خلال فصل الربيع قد شهدت هبوب رياح موسمية قوية مما سيؤثر على كمية الإنتاج المذكورة.

وفي سياق متصل ذكرت ذات المصالح أن عملية المكافحة الوقائية للأمراض الطفيلية التي تصيب التمور قد مست نحو 627.080 نخلة، تتمثل في معالجة 327.080 نخلة ضد داء “البوفروة” و300.000 أخرى ضد “دودة التمر”.

وتتوفر ولاية ورقلة على ثروة من النخيل يصل تعدادها إلى 2.616.427 نخلة منها 2.184.011 نخلة منتجة من بينها 1.432.815 نخلة من نوع “دقلة نور” و1.010.005 نخلة من “الغرس” وأصنافها و173.607 نخلة من “الدقلة البيضاء” وأصنافها على مساحها إجمالية قوامها 24.140 هكتارا.

ويسجل إنتاج التمور ضمن كل موسم فلاحي زيادة ملحوظة وذلك بفضل الجهود المبذولة من قبل الفلاحين المحليين المعززة بمختلف برامج الدعم الفلاحي التي أقرتها الدولة بغية ترقية شعبة زراعة النخيل التي تمثل أهم نشاط فلاحي يمارس عبر جل مناطق ولاية ورقلة وذلك رغم النقائص المسجلة لاسيما من حيث اليد العاملة المؤهلة بما في ذلك متسلقي النخيل المهرة.

هذا الواقع يستدعي التوجه نحو المكننة واستخدام آلات مخصصة للتسلق فضلا عن تكثيف عمليات التوعية التي تستهدف العاملين في هذه الشعبة الإستراتيجية، مثلما تمت الإشارة إليه. ويكتسح هذه الأيام العديد من باعة التمور الموسميين لاسيما دقلة نور أسواق التمور وأسواق الخضر والفواكه بمختلف مناطق الولاية.

ويعرض هؤلاء الباعة أو الفلاحين أنفسهم كميات معتبرة من المنتوج المحلي ذو الجودة العالية بأسعار تتراوح من 400 إلى 850 دج للكيلوغرام الواحد من دقلة نور بالنسبة لسعر التجزئة في حين تتراوح أسعار الجملة بين 200 إلى 500 دج.

ج. ث