شكل وزير سابق في عهد الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، مجموعة نفوذ تكونت في شكل لوبي قوي في ولاية تيارت وضمت موظفين ومنتخبين، كانت تتحكم في الكثير من أمور التسيير اليومي بولاية تيارت، وبالرغم من إنهاء مهام الوزير، ومغادرته السلطة إلا أن المجموعة القوية التي شكلها ما زالت نافذة وتتحرك في الخفاء حسب مصادر إعلامية، لدرجة أنها تتحكم حاليا في مديريتين اثنتين من مديريات الولاية وفي بعض المصالح المهمة في مديريات أخرى، فهل ستواصل بقايا عصابة الوزير السابق النشاط وتتطور، أم أن نفوذها سيتراجع ؟