اعتبر رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، المساس بأفراد الشرطة، مساسا برمزية الدولة ذاتها.
وأقر بن قرينة، في بيان اليوم الثلاثاء، بحق المواطن في التظاهر السلمي كما كرسه الدستور.
مستدركا:” إن النضال من أجل القيم الثقافية واحياء الموروث التاريخي باي شكل من الأشكال لابد أن يظل محكوما بالأطر القانونية”.
وقال المتحدث إن معارضة السلطة مشروعة ولا تبرر تدمير مكتسبات الدولة ومؤسسات حفظ النظام العام.
وشدد بن قرينة على إدانة حزبه كل أساليب العنف، وهو يرفض عمليات دفع البلاد نحو الانزلاق من اي طرف.
وأضاف بن قرينة  :” ندعو باستمرار إلى تغليب المصلحة الوطنية والحفاظ على اخوة الجزائريين خصوصا في أجواء شهر رمضان”.