يبحثون عن مزيد من الاستثمارات الاقتصادية

يقوم إدوار فيليب رئيس الوزراء الفرنسي بزيارة الى مالي خلال الفترة ما بين 22 إلى 25 من الشهر الحالي لدراسة مسألة دعم فرنسا للاستقرار في مالي وتعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين.

ويحل فيليب في مالي مرفوقا بوزير الخارجية جان – إيف لودريان، فلورانس بارلي وزيرة الجيوش ولوران نونيز وكيل وزير الداخلية، حيث سيلتقي فيليب بنظيره المالي سوميلو بوباييه مايغا والرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا، كما سيتفقد فيليب القوات الفرنسية العاملة في إطار قوات برخان.

وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء الفرنسي، ان” الدعم الذي تقدمه فرنسا يمرّ عبر جهودها الأمنية والتزامها الاقتصادي من خلال استثمارات الشركات الفرنسية في قطاعات الطاقة والزراعة والبنى التحتية، وكذا مساهمة رجال الأعمال من الجالية المالية في فرنسا بإطلاق مشاريع في مالي”.

سار.ة.ط