لم ينته “المنجل” من حصد رؤوس الفساد التي تكاثرت بشكل رهيب في حقبة حكم “العصابة”، وبعد “استراحة محارب” من المرتقب أن تفتح تحقيقات واسعة ستطال وفقا لما يتم تداوله في الساعات الأخيرة من أخبار ومعلومات كانت قد تطرقت إليها “السلام” في وقت سابق، مع ولاة جمهورية، رؤساء دوائر، وأميار، عبر مختلف ربوع الوطن، ضالعين أو متورطين بشكل أو بآخر في جرائم الفاسد ونهب المال العام التي يقبع مهندسوها في سجن الحراش.