أكد المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف بزاز خميسي، توافد عدد معتبر من المصلين على المساجد لآداء صلاة التراويح.
وكشف بزاز في حوار له مع وكالة الأنباء الجزائرية، عن استقبال مساجد الوطن أزيد من 18 ملیون مصل يومیا، لأداء صلاة التراويح خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان.
و قال ذات المسؤول أنه و بعد أن فتحت بیوت الله و التي أغلقت أبوابھا أمام المصلین السنة الماضیة استثناء، بسبب تفشي جائحة كورونا، كان من المتوقع أن تشھد مساجد الجمھورية ھذا الإقبال الكبیر للمصلین، حيث يشرف على إمامتھم أزيد من 19000 إمام إلى جانب القراء المتطوعین.
كما أكد المتحدث أن القائمین علىبیوت الله من أئمة ومتطوعین ولجان مسجدية يعملون على تطبیق البرتوكول الصحي الخاص بالوقاية من الفیروس، واحترام تدابیره، مسجلا وعيا كبیرا لدى المصلین الذين التزموا بكل تدابیر الوقاية الرامیة إلى مكافحة تفشي الفیروس.
أما بخصوص تحديد وقت صلاة التراويح بنصف ساعة قراءة حزب واحد، فقال بزاز إنه في حال تجاوز الإمام أو المقرئالوقت المشار إلیه، لا يعني أنه مخالف للتعلیمات، فالمقصد ھو التخفیف، وتجاوز الوقت ھنا يكون عادة مرتبطا بأسلوب التلاوة لكل مقرئ، ولا يمكن أن يحاسب علیه.
وبلغ عدد المساجد المفتوحة لأداء الصلوات الخمس و صلاة الجمعة و التراويح، 17582 مسجدا، و ذلك بعد دخول ما لا يقل عن 188 مسجدا جديدا حیز الخدمة قبیل حلول شھر رمضان عبر عديد من ولايات الوطن.