اتهم أعضاء مدعومين بجهات من الإدارة بعقد دورة موازية

حاولت مجموعة من أعضاء المجلس الشعبي الولائي بغليزان مدعومة من جهات من الإدارة، عقد دورة غير رسمية وفتح قاعة المداولات بمقر المجلس الشعبي الولائين في وقت كان المجلس قد برمج عقد دورة عادية يوم الخميس القادم. وتم استدعاء أعضاء المجلس حسب بيان صادر عن هيئة المجلس الشعبي الولئي بغليزان، لحضور الدورة التي يتضمن جدول أعمالها مداولات لجنة المالية ومناقشة الميزانية الإضافية لسنة 2020 والمصادقة عليها، إضافة الى المصادقة على الحساب الإداري لسنة 2019 وحسب البيان انه تم اتباع جميع الإجراءات القانونية في ذلك غير أن هذه المجموعة التي سبق لها وأن رفضت إنشاء لجنة تحقيق حول المشاريع المتأخرة بغليزان وشاهدها العام والخاص بالولاية وملايين المشاهدين بالجزائر هي نفس المجموعة التي قادت عملية لجمع توقيعات الاعضاء بالضغط عليهم بالطرق المعروفة لعقد الدورة دون احترام قوانين الجمهورية التي تخول لرئيس المجلس استدعاء الأعضاء وتخول له وللمكتب الدائم تاريخ وجدول أعمال أي دورة للمجلس وأمام ما يحدث يضيف بيان هيئة المجلس الشعبي الولائي حيث تضع الهيئة بعد ما تم عدم احترام استقلاليتها وصلاحياتها تضع المتسببين في هذه الحادثة أمام مسؤوليتهم القانونية وتتبرأ أمام الرأي العام المحلي بغليزان من أي تصرف غير قانوني، كما تحتفظ هيئة المجلس الشعبي الولائي في حقها بالمتابعة القضائية في حق كل مخل بصلاحية هياكلها والمتسببين في هذه الحادثة التي تمس هيئة منتخبة مستقلة يحدث هذا التجاوز الخطير في يوم من أيام الله يوم عرفة العظيم عشية عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم وعلى بلدنا الحبيب الجزائر الأمة الإسلامية جمعاء بالخير واليمن والبركة.

س.أيوب