جدد، مؤخرا، أعضاء اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية لمديرية التربية بولاية باتنة، الثقة في أعضائها التسعة المكونين لها 3 من الطور الابتدائي و3 آخرين من الطور المتوسط والبقية من الطور الثانوي، أين تم انتخاب السيد “فراح فراح” رئيسا جديدا للجنة التابع لنقابة الاتحاد العام لعمال التربية والتكوين، وكان الحظ للسيد “شوشان احمد” أن يكون له منصب النائب الأول وهو الأخر من ذات النقابة، أما عن النائب الثاني فكان للسيد” زيري عبد الحميد ” من نقابة الكناباست.

وفي اتصالنا، بالسيد “فراح فراح” في مكالمة هاتفية، أكد أن هذه اللجنة التي حملت شعار “من أجل خدمة رجل التربية” استأنفت نشاطها بعدما توقفت بسبب جائحة كورونا وهاهي الحياة تعود من جديد لها لتلعب الدور المنوط بها من اجل خدمة القائمين على قطاع التربية والتضامن والتكفل بأوضاعهم المهنية وتحسينها، حيث تعمل هذه الأخير على بعث العديد من المشاريع التضامنية التي تتمحور في ميدان الصحة والتضامن مع أبناء القطاع من يتامى وأرامل وتقديم لهم منح سنوية الى جانب تقديم سلف لعمال القطاع من سنة الى أخرى في مجال السكن اقتناء سيارة العلاج العمرة والزواج والسلفة الاستثنائية.

وحسب، ذات المصدر، أن أموال الخدمات الاجتماعية لمديرية التربية هي مأخوذة من ميزانية الدولة المخصصة للقطاع بنسبة 3 بالمائة من الخام الموجه له، وينتظر خلال الأيام القادمة انتخاب وتنصيب 9 أعضاء اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية أي أعضاء اللجنة المركزية التي ستبث العديد من المشاريع الجديدة والمقترحة من قبل أعضاء اللجان الولائية والعمل على تحسين الخدمات المقدمة لعمال القطاع على سبيل اقتراح الرفع من قيمة السلف والمنح وفتح مشاريع خدماتية جديدة .

من جهته، السيد “عبد الله بوخالفة ” موظف بقطاع التربية ورئيس الجمعية الوطنية لمساندة الأشخاص المعاقين “البركة” أثنى على الدور الايجابي لهاته اللجنة في جميع الميادين خاصة ما تعلق بالاهتمام بشريحة ذوي الهمم ورفع الغبن عنهم والدفاع عن مطالبهم ومحاولة حلها.

عرعار عثمان