وزير الصحة وصف النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج به بـ “المرضية”

لا مضاعفات جانبية لهذا الدواء والمرضى في تحسن مستمر بفضله

أعلن البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بـ “الكلوروكين” كانت “مرضية”.

قال الوزير، في تصريحات أدى بها أول أمس، على هامش الندوة الصحفية لعرض الحصيلة اليومية لتفشي فيروس “كورونا”، “طبقا لمعطيات صحية ولدراسات قام بها الخبراء لاستعمال بروتوكول العلاج الذي يتركز على دواء الكلوروكين مع مضادات حيوية أخرى، فإن مؤشرات هذا العلاج الأولية كانت مرضية”، وأبرز أن عددا كبيرا من المرضى الذين خضعوا للعلاج بالمستشفيات كانت حالتهم “مرضية جدا”، مؤكدا انتظار حوالي أسبوع لوضع دراسة أكثر علمية ودقة وفق معلومات طبية.

وبخصوص الأعراض الجانبية لعلاج الكلوروكين، طمأن بن بوزيد، المواطنين بأن هذه المادة المستعملة في عدة دول متقدمة يتم وصفها تحت مراقبة طبية، ولم تسجل لها أية أعراض جانبية حتى الآن.

من جهته، أبرز البروفيسور بلحسين، خبير سابق بالمنظمة العالمية للصحة، أّن هذا الدواء غير المكلف والذي يعتمد عليه الجميع إلى حد الآن هو العلاج الوحيد المتوفر بالعالم، مشددا على احترام الجوانب الوقائية التي دعت إليها السلطات العمومية.

قمر الدين.ح