بعد أن شهدت المقابر على المستوى الوطني، حملة تطهير كبيرة من قبل مواطنين لمحاربة أعمال السحر، لم يجد السحرة والمشعوذون هذه المرة، مكانا أنسب لطقوسهم الخبيثة إلا الغابات التي يصعب على المواطنين الولوج إليها، حيث تداول رواد المواقع الاجتماعية، مقطعا لشريط فيديو لمواطن، عثر بالصدفة على كميات كبيرة من الأكياس البلاستيكية في داخلها أعمال سحرية معلقة على جذوع الأشجار في غابة تجنانت بولاية ميلة.