اتلفت مساحات واسعة من الغابات وتسبب في نفوق العديد من رؤوس الماشية

عرفت ولاية الطارف، خلال الأسبوع الفارط، حرائق متعددة بعدة بلديات بها مساحات غابية، شبت كلها في يوم واحد الأمر الذي صعّب من مهمة المصالح المعنية للسيطرة على ألسنة النيران، التي مست كلا من بلديات بحيرة الطيور، الشافية، بوحجار، الركابة بعين عسل، عصفور،  مشتة السماتي وقرية المطروحة وسيدي بلقاسم ببلدية الطارف، والتي إلتهمت مساحات واسعة من غابات هذه المناطق، كما تسبب في نفوق العديد من رؤوس الماشية بمنطقة السماتي واقتربت من منازل السكان.

أعوان الحماية المدنية وأعوان حماية الغابات تدخلوا بالإمكانيات المتاحة لمواجهة هذه الحرائق ووقفوا سدا منيعا لمواجهة ألسنة النيران، كما هب السكان كرجل واحد لتقديم يد العون لهم.

وعن الحصيلة الأولية المسجلة من طرف الحماية المدنية فقد تم تسجيل 18 حريقا في مناطق متفرقة من ولاية الطارف، وتم تسخير 100عون لإخماد الحرائق، و3 ضباط، أما عن الوسائل المادية فتتمثل في 29 شاحنة إطفاء، وعن الحريق المهول الذي نشب بمنطقة السماتي بلدية الطارف الذي تم إخماده نهائيا نتج عنه خسائر مادية  تمثلت في إحتراق كلي لـ 21 كوخ قصديري، تقريب 1500 حزمة تبن، حوالي 180 شجرة مثمرة، 280 خلية نحل، 257 رأس ماشية، وتم خلالها تخصيص لهذه العملية 6 شاحنات اطفاء و2 سيارة إسعاف وسيارة ربط والعملية تحت إشراف المدير بالنيابة، وعمليات إخماد الحرائق الأخرى لاتزال متواصلة.

سكان هذه المناطق التي عانت ويلات الحرائق خلال هذه الفترة اتهموا تجار الفحم بإضرام النيران بالغابات، وهذا بغرض استغلال الحطب وبيعه كفحم، خاصة مع انتعاش تجارة هذا الأخير في عيد الأضحى المبارك.

بو.  فارس