من شأنها تحقيق الرفاهية وخلق عدد كبير من مناصب الشغل

فتح فروع بنكية جزائرية في إفريقيا في أوائل العام المقبل

القضاء نهائيا على مشكل السيولة المالية بحلول ديسمبر 

أكد أيمن بن عبد الرحمان وزير المالية، أنه سيتم الانطلاق في إنجاز مشاريع كبرى ومهيكلة تخص المشروع الكبير لميناء الوسط بالحمدانية وكذا مشاريع منجمية كبرى بداية من العام المقبل.

حمزة.م 

أبرز بن عبد الرحمان، في تصريح للصحافة عقب المصادقة على نص قانون المالية لسنة 2021 من طرف أعضاء مجلس الأمة، أن هذه المشاريع تعد من أولى أولويات الجزائر الجديدة، مضيفا انه تم إتمام جميع الإجراءات المتعلقة بهذه المشاريع على مستوى القطاع الوزاري.

وأشار في سياق متصل إلى أن هذه المشاريع المهيكلة على غرار ميناء الوسط بالحمدانية ومشاريع منجمية زنك، فوسفات وحديد من شأنها تحقيق الرفاهية وخلق عدد كبير من مناصب الشغل.

ولتحقيق الرفاهية الاقتصادية، لفت الوزير إلى أن المؤسسات الناشئة تشكل إحدى الآليات التي ستستعملها الحكومة لإيجاد موارد بديلة للاقتصاد الوطني مضيفا أن هذه المؤسسات ستحظى بمرافقة تقنية ومالية من طرف أجهزة النظام المالي ناهيك عن التسهيلات والتحفيزات الجبائية والجمركية.

أما بخصوص رقمنة  قطاع المالية والإدارة، أكد الوزير أن هذا المشروع سيتم في آجال جد قريبة مضيفا أن هذه الرقمنة ستضفي الشفافية على الإجراءات والسرعة في إنجازها.

وذكر في ذات السياق أن الجزائر قطعت خطوات كبيرة في مجال الرقمنة عن طريق البدء في رقمنة قطاع الجمارك حيث أصبح بإمكان المعنيين الحصول على بعض الوثائق عن طريق السحب الالكتروني مع إمكانية الاطلاع على مختلف الانجازات التي تقوم بها الإدارة الجبائية عن طريق الانترنت.

أما بخصوص الميزانيات التي نص عليها قانون المالية لسنة 2021، قال الوزير إن نص هذا القانون أعطى الأولوية لميزانية قطاع التربية التي تعد ثالث ميزانية من حيث الترتيب فيما احتلت ميزانية قطاع الصحة المرتبة الرابعة. وفيما يتعلق بنشاط البنوك الجزائرية في الخارج قال الوزير انه تم الانتهاء من إنجاز جميع الإجراءات التنظيمية المتعلقة بافتتاح البنوك الجزائرية بالخارج، مضيفا انه لم يتبق إلا إجراءان اثنان سيتم اتمامهما في الأيام المقبلة. وأضاف أنه سيتم فتح فروع بنكية جزائرية في إفريقيا في أوائل العام المقبل.

كما أكد وزير المالية انه سيتم بحلول شهر ديسمبر المقبل القضاء نهائيا على مشكل السيولة المالية المسجلة على مستوى مراكز بريد الجزائر والبنوك، موضحا أن مشكل السيولة النقدية سيجد طريقه إلى الحل النهائي والتام في أوائل شهر ديسمبر المقبل.

وذكر في ذات السياق أنه تم القيام بأولى الخطوات للقضاء على هذا المشكل من خلال السماح للمواطنين الحاملين للبطاقات البريدية بسحب مبلغ قدره 50 الف دج، مضيفا ان هذه الخطوة ستتبع بخطوات عملية أخرى لم يذكر تفاصيلها.