دعت لإصلاح “الإجحاف التاريخي” الذي لا تزال تعانيه القارة

دعا السفير سفيان ميموني، الممثل الدائم للجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، إلى إصلاح الإجحاف التاريخي الذي لا تزال تعانيه إفريقيا، وذلك عن طريق منحها مقعدين دائمين في إطار إصلاح مجلس الأمن.

وفي مداخلة له خلال الاجتماع الأول حول المفاوضات ما بين الحكومات المتعلقة بمسألة التمثيل العادل على مستوى مجلس الأمن، جدد ميموني، دعم الجزائر للموقف الإفريقي المشترك حول هذا الإصلاح الذي يعكسه “توافق إيزلويني” وإعلان سيرتا، مؤكدا في هذا الصدد أن المقعدين الدائمين يجب أن تكون لهما جميع الامتيازات والحقوق ذات الصلة لاسيما حق الفيتو، مطالبا بنفس المناسبة بمقعدين آخرين غير دائمين للقارة.

كما أشاد الممثل الدائم للجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة بنيويورك، بالدعم الواسع الذي يستفيد منه الموقف الإفريقي المشترك من قبل عدد هام من الدول الأعضاء ومجموعات المصلحة، موضحا أن الأمر يتعلق بإعتراف يعزز صواب وسداد الطلب الإفريقي.

من جهة أخرى، أعرب المتحدث، عن أمله في أن يمنح إحياء الذكرى الـ 75 لتأسيس منظمة الأمم المتحدة هذه السنة فرصة لإعطاء دفع جديد لمسار إصلاح مجلس الأمن، وشدد في هذا الشأن على ضرورة انتهاز فرصة التقدم المحقق إلى حد الآن من أجل التوصل إلى مجلس أمن أكثر تمثيلا وديمقراطية  وفعالية وشفافية.

كما أكدّ ميموني، على أهمية دورة المفاوضات ما بين الحكومات كمنتدى وحيد وشرعي لمواصلة النقاش حول إصلاح مجلس الأمن من أجل تحقيق إصلاح شامل لمجلس الأمن يضم الجوانب الخمسة الأساسية لهذا الإصلاح، وهي أصناف الأعضاء ومسألة حق الفيتو، والتمثيل الإقليمي، وكذا حجم مجلس الأمن الموسع، وطرق عمله، والعلاقة بين المجلس والجمعية العامة.

قمر الدين.ح