شددت على ضرورة تدريس اللغتين العربية والأمازيغية والثقافة الأصلية لأبناء جاليتنا في باريس

قررت الحكومة، إعادة النظر في التعاون القائم مع فرنسا في قطاع التعليم، وشددت على ضرورة تدريس الثقافة الأصلية لأبناء جاليتنا في هذا البلد.

قرار الحكومة هذا، بلغه عبد الحكيم بلعابد، وزير التربية الوطنية، لإكزافييه دريانكور، السفير الفرنسي في بلادنا، خلال استقباله أول أمس بمقر دائرته الوزارية.

أكدت وزارة التربية الوطنية، في بيان لها أول أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن بلعابد، أبرز للسفير الفرنسي، إلزامية إعادة النظر في مجالات ومحاور وكيفيات التعاون الثنائي بين البلدين في قطاع التعليم، كما تطرق الطرفان، إلى ملف تدريس اللغتين العربية والأمازيغية، والثقافة الأصلية لأبناء جاليتنا بفرنسا، كما ناقشا – يضيف المصدر ذاته – بعض النقاط المتعلقة بالمدرسة الدولية الجزائرية بفرنسا.

من جهتها أوضحت السفارة الفرنسية بالجزائر، في بيان لها أول أمس نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أن دريانكور، التقى بلعابد، بمقر الوزارة وبحثا مختلف جوانب التعاون الثري بين البلدين في قطاع التعليم.

هارون.ر