يقودها المدعو “البحار” وتعد امتدادا لتلك التي تم تفكيكها مؤخرا في عين مران بالشلف

أحالت عناصر أمن دائرة عين تادلس بولاية مستغانم، أمام نيابة محكمة ذات المدينة، 5 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 25 و39 عاما، عن قضية تكوين جماعة أشرار لغرض تهريب المهاجرين بطريقة غير شرعية ضمن جماعة إجرامية منظمة مقابل أموال معتبرة تزيد على 50 مليون سنتيم على متن قوارب سريعة “فانتوم” انطلاقا من شواطئ شرق مستغانم.

عملية الإطاحة بهذه الشبكة، تمت بعد استغلال معلومات مفادها وجود أشخاص بصدد تنظيم “رحلات موت” عبر نقاط ويليس، كلوفيس، عشعاشة، وأولاد بوغالم شرق مستغانم، وعقب التحريات تم التوصل إلى أنّ الشبكة التي جنت ثروة طائلة من هذا النشاط الإجرامي، يقودها المدعو “بحار” يقيم ببن عبد المالك رمضان، له شركاء في ولايات الشلف، عين الدفلى، غليزان ومستغاتم وفي ولايتي الجلفة وبرج بوعريريج، كما تأكد أنّ الشبكة كانت تستخدم قارب سريع قوته 250 حصانا قيمته 800 مليون سنتيم، لتهريب الشبان الحالمين ببلوغ السواحل الإسبانية لاسيما جزيرة لالينيا خليج الجزيرة الخضراء، بمقاطعة قادش التابعة لإقليم الأندلس الوجهة المفضلة لقوارب الموت انطلاقا من سواحل شمال إفريقيا.

هذا وتعد الشبكة المفككة امتدادا لنظيرتها في عين مران شمال غرب الشلف المكونة من 6 أشخاص محل إيقاف، منخرط فيها أيضا الشاب المدعو “شاف” البالغ 26 عاما الموقوف منذ 4 أيام من قبل عناصر الأمن بمستغانم، والذّي كان يعرض منشورات يدعو فيها الشباب للهجرة غير الشرعية، كما إتضح أن هذه الشبكات كانت تجند أشخاصا في عدة ولايات مقابل نسب معتبرة من الأموال نظير استقطاب عدد هام من الحالمين لركوب أمواج البحر نحو سواحل إسبانيا.

الموقوفون الخمسة تمت إحالتهم إلى قاضي التحقيق لدى محكمة عين تادلس بولاية مستغانم، الذي خص 3 منهم بالحبس المؤقت، فيما استفاد اثنان من الإفراج المؤقت على ذمة التحقيق.

كمال شيخ