تمّ تجريبه على المرضى وأعطى نتائج إيجابية للغاية

كشف رئيس جامعة عبد الرحمان ميرة ببجاية البروفيسور بوعلام سعيداني عن أول اختراع تجسد بأنامل جزائرية وبتصميم علمي دقيق، يتمثل في جهاز تنفسي محمول ونموذجي من قبل أساتذة الجامعة بمشاركة الاطارات الطبية بالمستشفى الجامعي خليل عمران، وقد تمّ تجريبه على المرضى بالمستشفى وأعطى نتائج إيجابية للغاية، فالميّزة الأساسية لهذا الجهاز انه يمكن حملّه من غرفة إلى أخرى ومن مريض إلى آخر وهو خفيف الوزن وصامت – لا يصدر صوتا ولا يزعج المريض – وللإشارة فإن  تصميمه وتصنيعه جزائري مئة بالمئة، وهو ثمرة عمل للكفاءات الوطنية التي تزخر بها جامعة بجاية كما تمّ الاستعانة ببعض المؤسسات الصناعية التي كان لها الفضل في تصنيع بعض أجزاء هذا الجهاز، وفي سياق حديثه يلتمس رئيس الجامعة من القطاع الصناعي أو بالأحرى  من المؤسسات  القادرة على الإنجاز والتصنيع للتكفل بهذا المشروع  قصد إثراء الصناعة الوطنية من جهة ووضعه تحت تصرف المستشفيات والمؤسسات الصحية المختلفة  من جهة أخرى، وأضاف أن هذا الابتكار يؤكد مرة أخرى على قدرة الكفاءات الوطنية وامتلاكها للمهارات العلمية التي تسمح لها بالتميّز والتفوق في مجالات عديدة، شريطة ان تتوفر لهم الإمكانيات الضرورية التي تسمح لهم بولوج عالم الابتكار والاختراع من خلال تطوير مجال البحث العلمي الجامعي والرقي به  بكل جدارة واقتدار.

الغرفة الفلاحية الولائية تقدم مساعدات لفلاحي منطقة أدكار

قدّمت الغرفة الفلاحية لولاية بجاية لفلاحي منطقة أذكار مساعدات مادية تتمثل في مواد التعقيم وقفازات وكمامات وألبسة ومرشات  التي تستعمل في عمليات التطهير والتعقيم، وهذا في إطار الحملة الوطنية التي تنظمها الدولة والتي تستهدف مكافحة وباء كوفيد 19، كما تلقى الفلاحون شروحات ومعلومات تفيد طريقة تعقيم المحيط الفلاحي حتى لا يكون عرضة لهذا الوباء، وتندرج هذه المجهودات ضمن الخطوات الاستبقائية التي تقوم بها المصالح الفلاحية من جهة لحماية الفلاح ومحيطه الأسري ومن جهة أخرى لتوفير الظروف الصحية  الملائمة للعنصر البشري، ومن جهة أخرى حتى يتمكن الفلاحون من زوال نشاطهم في أحسن ما يكون بعيدا عن الاخطار الناجمة عن جائحة  كورونا، وهذه المبادرة لقيت استحسانا وترحيبا من قبل أهالي المنطقة الذين ثمنّوا من جهتهم مجهودات الدولة التي ما فتئت تسهر على حماية مواطنيها بشكل ملموس، كما أكد  الفلاحون على صمودهم لمواصلة نشاطهم الفلاحي في أريحية تامة.

جزارو سوق البابور يلتمسون مديرية التجارة لاستئناف نشاطهم

يعيش جزارو سوق البابور بمدينة بجاية وضعية صعبة نتيجة تعليق نشاطهم التجاري بعد غلق الأسواق التجارية منذ 14 مارس 2020 بقرار من الدولة، وذلك في إطار تفعيل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة ميدانيا لمكافحة انتشار عدوى فيروس كورونا، ونظرا لحلول شهر رمضان المعظم سارع جزارو هذا السوق بمطالبة السلطات المحلية بالبلدية للنظر في إمكانية استئناف نشاطهم  التجاري مجددا نزول عند رغبة المواطنين الذين تعودوا على اقتناء مادة اللحوم المختلفة الأنواع من هؤلاء القصابين، إلا أن هذه الأخيرة وجهتهم الى مديرية التجارة المكلفة قانونا بالنشاط التجاري، غير أن مديرية التجارة حسب هؤلاء التجار رفضت الامر نظرا للموانع القانونية التي تمنع إعادة فتح الأسواق في وجه المواطنين، وهوما أدى إلى هؤلاء الجزارين بطرح فكرة العمل بسجلاتهم التجارية في أماكن مختلفة خارج السوق طيلة شهر رمضان الكريم، لكن يبدو ان هذا الحل ليس ممكنا ولا يسمح له القانون بذلك، مما وجد رفضا قاطعا من قبل مديرية التجارة، وأمام هذه المعضلة التي انتجتها أزمة كورونا، يلتمس جزارو سوق البابور بمدينة بجاية وزير التجارة قصد التدخل واخراجهم من براثن هذه المشكلة التي شلت النشاط التجاري من جهة وأدخلت التجار في بطالة من جهة أخرى دون عمل وبلا مدخول شهري.

كريم . ت